اقتصاد واعمالمنوعات

كم تكلفة أداء العمرة للمواطن الفلسطيني؟

مدى الاخبار :

قال عبد الحكيم مسالمة للسياحة والسفر والحج والعمرة في رام الله، إن تكلفة المعتمر الواحد تختلف وفق الفندق
وعدد الأشخاص الموجودين في الغرفة الواحدة، وكذلك حسب المواسم … أي إذا كان هناك طلب أكثر على الفندق أو
العكس.

وأوضح أن المعتمر الواحد يدفع 300 دينار أردني في حالة الموافقة على وجود ثلاثة أشخاص آخرين معه بالغرفة،
ويشمل هذا المبلغ، الفيزا (حوالي 150 إلى 160 ديناًرا أردنًيا)، والتأمين الطبي، وباص في رحلتي الذهاب والإياب،
إضافًة إلى السكن في فنادق مكة والمدينة. ولا يشمل ذلك تكاليف السفر من الضفة الإردن.
وبين أنه إذا طلب المعتمر أن يكون مع شخصين آخرين فقط في الغرفة الواحدة، فإن التكلفة عليه سترتفع إلى 330 ديناًرا أردنيًا مع شمولها التكاليف المذكورة في الأعلى، وكذلك تصل إلى 350 ديناًرا في حالة وجوده مع شخص آخر فقط.
وذكر مسالمة أن الشركة مسؤولة عن المعتمرين من لحظة وصولهم إلى مدينة الحجاج، حيث تكون باستقبالهم في
المكان، ومن ثم الرجعة إليه بعد انتهاء برنامج العمرة، مشيًرا إلى أن التكاليف المالية التي تقع على المعتمر خلال
رحلته من الضفة إلى الأردن -ذهاًبا وإياًبا- لا يتحملها المكتب.
فيما قالت رحيق علي من شركة الصفا والمروة للحج والعمرة في طولكرم، أن تكلفة الرحلة تختلف أيًضا وفق اختيار
الفندق وعدد المعتمرين في الغرفة الواحدة، وكذلك إذا كانت الرحلة في بداية الأسبوع أو آخره إن كانت يوم الأحد
فأسعار الفنادق أقل، ولكن إن كانت الخميس فالسعر سيرتفع بسبب الطلب.

وأوضحت أن تكلفة سفر المعتمر الواحد 390 ديناًرا أردنيًا في حالة وجود شخص آخر معه بالغرفة، أو 370 ديناًرا في حالة وجود شخصين آخرين، و350 دينار إذا تواجد معه ثلاثة معتمرين آخرين.
وذكرت أن هذه التكاليف تكون شاملة الباص (يتعامل المكتب مع باصات VIP )من مدينة الحجاج وإليها، والتأمين
الطبي، والفيزا.
وفيما يتعلق بسفر المعتمر من الضفة إلى الأردن -ذهاًبا وإياًبا- أوضحت رحيق علي أن المكتب يتكفل فقط برحلة
ذهاب المعتمرين من مقر الشركة إلى الاستراحة فقط، وباقي التكاليف على المعتمر، وفي رحلة العودة لا تطبق
الشركة نفس السياسة، وتنتهي مهمتها بإيصال المعتمرين إلى مدينة الحجاج.
و حول تكلفة السفر إلى الأردن ذهاًبا وإياًبا، في ظل ارتفاع ضريبة المغادرة إلى 167 شيكلاً في بداية العام الجاري، فإن المواطن الفلسطيني يحتاج إلى قرابة 115 ديناًرا أردنيا، ما يعني زيادة الأعباء المالية على المعتمر الفلسطيني.

المصدر : الاقتصادي

زر الذهاب إلى الأعلى