صحة و جمال

بلدية رام الله تطلق فعاليات يوم النظافة الوطني للعام 2023

مدى الاخبار: أطلقت بلدية رام الله اليوم الثلاثاء، فعاليات يوم النظافة الوطني، بمشاركة عشرات من طلبة مدارس المدينة، تحت شعار “البيئة بترنلك رد عليها”.


وانطلقت فعالية “يوم النظافة الوطنية” من حي عين مصباح بمدينة رام الله، للتعريف بيوم النظافة الوطني الذي أطلقته بلدية رام الله عام 2014، واعتمده مجلس الوزراء يوماً وطنياً للنظافة، والموافق السابع من مايو\ أيار من كل عام.
واختارت بلدية رام الله شعار يوم النظافة الوطني لعام 2023: “البيئة بترنلك رد عليها”، حيث تم اختيار الشعار من قبل طلاب مدارس رام الله، حيث يعبر الشعار عن ضرورة الاستجابة السريعة لناقوس الخطر المحدق بالبيئة، كون ظاهرة إلقاء النفايات العشوائية باتت تهدد البيئة الفلسطينية وتشوه المشهد الحضاري في مدينة رام الله.


وقال رئيس البلدية عيسى قسيس، في كلمة له، “إن يوم النظافة الوطني يهدف إلى تسليط الضوء على أهمية النظافة في المدن الفلسطينية، وذلك من خلال محاولة تغيير السلوك المجتمعي، وعبر تطبيق القانون”.


وأضاف قسيس، “إن يوم النظافة، يمثل رسالة أمل للشعب الفلسطيني بغد أجمل وأفضل، نتشارك فيه جميعاً، مواطنين متطوعين، أفراداً ومؤسسات، أطفالاً وشباباً وشيوخاً في جميع أحياء المدينة، لتنفيذ حملات نظافة تطوعية، سعياً نحو بيئة صحية آمنة جميلة”.


وأكد قسيس، “أن هذا اليوم يجسد صمود الشعب الفلسطيني في أرضه، وسعيه الجاد إلى الحفاظ عليها، رغم أنف الاحتلال الساعي إلى تهجيرنا عبر التنغيص اليومي لحياة الفلسطينيين، وممارسة كل أشكال تدمير البيئة من اقتلاع الأشجار، وإلقاء النفايات الخطرة وتخلص المستوطنات من مياهها العادمة في أراضينا”.


وشدد قسيس على “أن مسؤولية الحفاظ على النظافة مسؤولية مشتركة، فكلنا مسؤولون وكل فرد فينا يجب أن يسعى جاهداً إلى الحد من ظاهرة إلقاء النفايات العشوائية التي تشوه المدينة”.


من جهتها، قالت مديرة دائرة الصحة والبيئة م. ملفينا الجمل في كلمة لها، “إن يوم النظافة يأتي ضمن العديد من النشاطات التي تنفذها بلدية رام الله؛ بهدف صقل القيم البيئية، وتصويب السلوكيات البيئية لدى طلبة المدارس، وذلك من خلال إشراكهم في نشاطات عملية، كحملات النظافة والتي من شأنها إشراك المواطن في بذل الجهد في الحفاظ على نظافة المدينة، والتشارك ولو بوقت جزئي مع عامل النظافة في تجميل المدينة”.


وأضافت الجمل، “سيستمر العمل مع مؤسسات المدينة عبر إشراكهم في تنفيذ حملات النظافة في مناطق مجاورة لمؤسساتهم”.


بدورها، قالت مسؤولة وحدة الإعلام في بلدية رام الله مرام طوطح، لـ”القدس”: “إن يوم النظافة الوطني يهدف إلى تسليط الضوء على أهمية النظافة في المدن الفلسطينية، وخاصة مدينة رام الله، وذلك من خلال محاولة تغيير السلوك المجتمعي، وأيضًا عبر تطبيق القانون”.


وأكدت طوطح أن ترسيخ يوم النظافة الوطني يعزز صمودنا على ارضنا، ويحفز توعية المواطنين وخاصة الطلبة بأهمية النظافة، مشيرة إلى أن فعاليات يوم النظافة الوطني يمتد لأسبوع ويشارك فيه مؤسسات وطلبة مدارس وجامعات ومعاهد، لتنظيف مناطق مختلفة في المدينة.


وقالت طوطح: “إن رام الله جميلة بطبيعتها ومواطنيها، ولا بد أن نعمل جميعاً على الحفاظ على نظافتها لنا وللأجيال القادمة، حيث أن مسؤولية الحفاظ على النظافة مسؤولية مشتركة؛ فكلنا مسؤولون، وكل فرد فينا يجب أن يسعى جاهدا للحد من ظاهرة إلقاء النفايات العشوائي التي تشوه المدينة”.

زر الذهاب إلى الأعلى