الرئيسيةفيديومدى

فيديو|| اللواء طلال دويكات لمدى نيوز: المؤسسة الأمنية وجدت لحماية المواطنين ونؤكد على موقف الرئيس الرافض لادارة قطاع غزة دون حل سياسي شامل

هناك من يحاول استغلال الظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا من أجل ضرب السلم الأهلي

مدى الأخبار: أكد المفوض السياسي العام والمتحد الرسمي للمؤسسة الأمنية اللواء طلال دويكات بأن العدوان المتواصل على أهلنا في قطاع غزة وحرب الاستنزاف التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي منذ سنوات في الضفة والقدس هذا يفرض واجب وطني على كل الأطراف الفلسطينية بان تقف موحدة في مواجهة هذا العدوان وهذه التحديات .

وأكد اللواء دويكات في لقاء خاص مع مدى نيوز اجراه الإعلامي فارس المالكي بأن المسيرات والحراك الذي يجري في الضفة الفلسطينية للتنديد بهذا العدوان هو مطلب شعبي ووطني وحركة فتح تقود هذه المشهد الوطني ، لكن للأسف هناك بعض المغرضين الذين يحاولون تأجيج نار الفتنة واستغلال مثل هذا الظرف الصعب والقاسي ويحاولون تفريغ حقدهم في الشارع الفلسطيني من اجل اثارة الفتن هذا الامر يتطلب تكاثف كل الأطراف الفلسطينية وفي مقدمتها المؤسسة الأمنية الفلسطينية التي لن تسمح على الاطلاق لأي أحد أن ينتقص من الوحدة الوطنية في الشارع الفلسطيني والذي يجب ان تتعزز في مثل هذه الظروف المواقف الوحدوية .

وأشار اللواء دويكات بأن هناك من حاول خلال الفترة السابقة مع الأسف الاعتداء على الممتلكات العامة وتنفيذ بعض الاعتداءات على الشارع الفلسطيني ، والامن اتخذ سلسلة من الإجراءات لمعالجة هذا الامر ، مع التأكيد اننا في المؤسسة الأمنية نؤكد موقفنا الداعم لهذه المسيرات وهذه الفعاليات لكن لن نسمح بان يكون هناك تهديد للسلم الأهلي والاعتداء على الممتلكات العامة . 

وفي رد على سؤال حول التحديات التي يفرضها الاحتلال على ارض الواقع مع استمرار اغلاق مداخل المدن والبلدات في الضفة ، أكد اللواء دويكات أنه في كل المحافظات الفلسطينية يوجد غرف عمليات برئاسة المحافظين ، وبالتأكيد هذه الظروف التي نعيشها اليوم هي ظروف صعبة وغير مسبوقة ، الاحتلال الإسرائيلي فرض قيود على  مختلف المحافظات الفلسطينية وحركة التنقل بين المحافظات ،  هناك صعوبة حتى في التحرك داخل المحافظة ، ولكن أيضا نحن في المقابل ندرك بان هناك من يحاول استغلال هذه الظروف ” ظروف الحرب الاستثنائية ” من اجل تنفيذ بعض الجرائم بحق المجتمع الفلسطيني ، لذلك الامن الفلسطيني يبذل كل الجهود لمعالجة كل القضايا والحفاظ على السلم الأهلي وتطبيق القانون وتوفير كل الأدوات لمواجهة الجريمة . 

وحول انتشار الكثير من الاشاعات على منصات التواصل الاجتماعي والكثير من الاخبار المفبركة ، أكد دويكات أنه في مثل هذا الظرف العصيب الذي يعيشه الشعب الفلسطيني المطلوب ان يتوحد الشعب الفلسطيني ولكن مع الأسف بعض الجهات تسعى لاثارة الفتنة في الشارع الفلسطيني وتحاول بث اشاعات غير صحيحة وشهدنا ذلك في نشر تفاصيل غير صحيحة بشأن ما جاء في اللقاء الذي جرى بين الرئيس محمود عباس ووزير الخارجية الامريكية انتوني بلينكن بان الرئيس يتوافق مع الإدارة الامريكية بشأن الإدارة الأمنية لقطاع غزة في المرحلة المقبلة مع ان الرئيس كان واضحا في تصريحاته ان غزة جزء من فلسطين كما هي الضفة والقدس وهي وحدة سياسية وجغرافية واحدة ولا يمكن القبول بإدارة غزة لوحدها الا ضمن اطار حل سياسي شامل يضمن تحقيق الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف ، مضيفا : ” هناك اشاعات كثيرة لكن بالتأكيد المواطن الفلسطيني لديه الالمام والوعي الكافي لافشال كل هذه المخططات وابطال هذه الاشاعات “.

 وحول الاعتداء على بعض مقرات الامن مؤخرا كما حدث في بلدة تقوع ببيت لحم ، اكد اللواء دويكات أن هذا موضوع مستهجن ومستغرب وهو امر لا وطني وهذا يصب في سياق الأهداف التي يحاول الاحتلال تحقيقها في الضفة ، هؤلاء الأشخاص يجب ان يحاربوا من جميع الاتجاهات والامن الفلسطيني هو المخول لمحاربة كل من يمس بالحقوق الدستورية للمواطن الفلسطيني وسيكون بالتأكيد هناك إجراءات وفقا للقانون لمحاسبة هؤلاء الخارجين عن القانون .

زر الذهاب إلى الأعلى