صحة و جمال

السعودية تدعم علاج مرضى السرطان والتأهيل السمعي للأطفال الفلسطينيين في الأردن.

مدى الأخبار: وقّعت في العاصمة الأردنية عمان، اتفاقيتان لعلاج مرضى السرطان الفلسطينيين في قطاع غزة، وللتأهيل السمعي وزراعة قوقعة للأطفال الفلسطينيين.

ووقّعت الاتفاقية الأولى، بين مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ومركز الحسين للسرطان، وشملت على علاج مرضى السرطان من أبناء شعبنا في قطاع غزة.
كما وقعت الاتفاقية الثانية بين مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ومستشفى الاستقلال في الأردن، بمقر السفارة السعودية في العاصمة الأردنية عمان، وشملت تنفيذ مشاريع طبية تطوعية لزراعة القوقعة والتأهيل السمعي ومشاريع تخصصية أخرى لصالح المرضى الفلسطينيين.

وقال وزير الصحة د. ماجد أبو رمضان إن الاتفاقيتين تجسدان الأخوّة العربية والتضامن العربي مع شعبنا الذي يعاني جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ أكتوبر الماضي، خاصة على قطاع غزة.

وأضاف الوزير أن الاتفاقية الأولى تهدف إلى تقديم العلاج والرعاية الصحية لعدد من مرضى السرطان في قطاع غزة، والذين حرمهم العدوان من العلاج بصورة تامة، ما أدى إلى مضاعفات بالغة على صحتهم، مشيراً إلى أنه سيتم نقل مرضى السرطان من القطاع إلى الأردن للعلاج بتمويل ورعاية كاملة من السعودية.

وأشار الوزير أن الاتفاقية الثانية تستهدف الأطفال الذين يعانون من مشاكل سمعية، خُلقية أو مستحدثة، لإعادة السمع لهم عبر زراعة قوقعة.

من جانبه، قال وزير الدولة لشؤون الإغاثة باسل ناصر، إن الاتفاقيتين ستخففان من معاناة المرضى من أبناء شعبنا في قطاع غزة، خاصة مرضى السرطان والأطفال الذين يعانون من مشاكل سمعية ويحتاجون لزراعة قوقعة، بالإضافة إلى اتفاقية لرعاية الأيتام.

وقال المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، عبدالله بن عبد العزيز الربيعة، إن المملكة العربية السعودية تاريخها حافل بالدعم الكبير للقضية الفلسطينية، مؤكداً على موقف المملكة الثابت في مساندة شعبنا على الصعيدين السياسي والإنساني.

وتطرق إلى الدعم الإغاثي الذي قدمته السعودية، ومركز الملك سلمان للإغاثة، لشعبنا في قطاع غزة منذ بدء العدوان الإسرائيلي.

وأضاف أن الاتفاقية الأولى التي وقعها المركز مع مركز الحسين للسرطان، تهدف لعلاج مرضى السرطان المحتاجين من الشعب الفلسطيني، والاتفاقية الثانية مع مستشفى الاستقلال في الأردن تهدف لقدوم الأطباء والممرضين والكوادر الطبية السعودية المتطوعة إلى الأردن لإجراء عمليات زراعة قوقعة للأطفال الفلسطينيين وتهيتئهم سمعيًا، “لتستطيع المملكة العربية السعودية أن ترسم ابتسامة على شفاه هؤلاء الأطفال وآبائهم وأمهاتهم ولنعطيهم ولو بصيص أمل في هذه الظروف الصعبة التي يعانون منها”.

من جهته، أكد سفير المملكة العربية السعودية لدى الأردن، السفير غير المقيم لدى دولة فلسطين، نايف بن بندر السديري أن الاتفاقيات التي تم توقيعها اليوم تخدم أهلنا في دولة فلسطين وتُعبر عن محبة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان للشعب الفلسطيني وقيادته ممثلة بالرئيس محمود عباس.

وأكد أنه سيتم العمل على توقيع مزيد من الاتفاقيات في إطار التنسيق الدائم بين المملكة العربية والسعودية ودولة فلسطين.

زر الذهاب إلى الأعلى